اخبار ثقافة سياحة ومشاعر حب صادقة
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول
عيدا مبارك وكل عام والجميع بالف خير يتقدم مدير منتدى الطينطان لجميع اعضائه ولسكان مدينة الطينطان جميعا وسكان ربوع الوطن بالتبركات والامنيات لهم بالسعادة والهناء وكل عام والجميع بالف خير

شاطر | 
 

 واحة الشعر من هنا يثب التاريخ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طيبة
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 4
العمر : 34
المزاج : رائع
تاريخ التسجيل : 03/10/2008

مُساهمةموضوع: واحة الشعر من هنا يثب التاريخ   الإثنين أكتوبر 06, 2008 8:00 am

"تهويد القدس، وتدمير الأقصى، قائمان على قدم وساق.. فأين العرب؟ وأين المسلمون؟".

يُقْصَى.. ويُنْسَى، وراءَ السُورِ.. مَهجورا
كلاّ.. بَلى.. كانت الأضلاع تَحرسُه
أنّى..؟ وكيفَ.. وللأقصى بَواسِلُه
تَرنو المَجَرّاتُ، في خَوفٍ، وفي قلَقٍ
تَرتَجُّ كلّ فِجاجِ الأرض شاهرةً
مَنْ ذا يُفسِّرُ والأذهانُ عاجزةٌ
قد أسلَموه جِهاراً.. دونَما خَجَلٍ
هَيهاتَ.. دَعْ، ودَعيْ، هذا، وذاكَ، فَما

الآن.. ماذا؟ سؤالٌ مُعْجِزٌ، وَجِلٌ
الآن.. ماذا؟ ولَوْ جُنَّ السؤالُ أتَى
الآن.. ماذا؟ ولَوْ جُنَّ الجَوابُ كَما
دَعْ (ذا، ومَنْ ذا، وماذا..) كلّها عَبَثٌ
أوْ قَرَّ في الخِدْرِ مَهْ.. يا أنتَ.. ياعَجَباً..
إنْ لَمْ تَكنْ وجَعَ الدنيا.. ومِحْنَتَها
وهُبَّ جَيشاً وجُمهوراً، إذا قَعَدتْ
أحْيِ الحَياةَ لِمَوتَى لا حَياةَ لَهمْ
مَنْ كان يُقْصيهِ عنْ أقْصاه سَيْلُ عَميً

مِنْ هاهُنا يَثِبُ التاريخ وثْبَتَه
يُعيد نَسْجَ ثِيابِ العِزِّ مُحْكَمةً
مِنْ هاهُنا، من ثُغورِ الأرضِ، يُرضِعُها
مَن قالَ (نحنُ، غَداً، يَنْقَضّ جَحْفَلُنا)؟
إنّ (التَهامُسَ) بالتَحريرِ مَهْلَكَةٌ
تُعَدّ ضَرْباً مِن الإرهابِ (نِيّتُنا)

لابأسَ في أنْ نَرى (البازارَ) مُنعَقِداً
لابأسَ في أنْ نَرى مَنْ باعَ قِبْلتَنا
لابأسَ.. مَن قال إنّ اللغْوَ ليسَ لَه
بالحِكمةِ، العَزمُ يُمْليْ حَقّ صاحبهِ
فَذاكَ يَبْعَثُ في شَمْسِ العُلا وهَجاً
يَهْميْ سَناهُ على الأقصَى شَذاً، وبهِ

هَيهاتَ.. أيُّ ظَلامٍ يَأسِرُ النُورا؟
سُوراً، فصارتْ حِرابُ الغاصبِ السُورا
يَهتَزّ مِنه جَناحُ العِزّ.. مَكسورا؟
مِنْ أنْ يَصيرَ ضِياءُ الشَمسِ دَيْجورا
أصابعَ الحَزْمِ، في الأبصار.. تَحذيرا
ما ليسَ يَطلبُ تَعبيراً وتَفسيرا؟
أمِنْهُمُ يَرتَجيْ نَصْراً.. وتَحريرا؟
يَحتاج مافعَلوا حِبْراً.. وتَحْبيرا

يَدورُ بَينَ عُيونٍ مَلّتْ الزورا
(مَن ذا؟ وكَمْ قَبَضَ الجانيْ.. دَنانيرا)؟
جُنَّ السؤالُ، لَسَمَّى (السادةَ البُورا)
سِرْ فيْ النَفيرِ، وإلاّ.. فاحْرُسِ العِيرا
حتّى القَواريرُ ما عادتْ قَواريرا
فانْهَدْ إلى الدهرِ، صُغْ مِنْه دَهاريرا
جُيوشُ قومِكَ، واحتَجْتَ الجَماهيرا
غَيرُ الضَنى.. ورقابٍ تَحْمِلُ النِيرا
فَمَنْ سَيُقْصيْ الصَناديدَ المَغاويرا؟

يُلقيْ الذَرائعَ أرضاً.. والمَعاذيرا
تَنْفيْ الأباطيلَ عَنها.. والأساطيرا
ضَرْع الحَياةِ لِكَسْرِ الذلِّ إكسيرا
كَلاّ.. فَمَنْ يُؤنِسُ الغِيدَ المَعاطِيرا؟
تُرديْ الليوثَ، وتَجْتالُ النَحاريرا
فيْ أنْ نُفكّرَ بالتَحريرِ.. تَفْكيرا

لأرضِنا، ولَنا، بَيْعاً، وتَأجيرا
في السوق، يَهْذي بِردِّ الحَقِّ، مَخْمورا
سُوقٌ لَدَينا.. (رَعايا)، أو مَخاتيرا؟
أو يَرقُدُ الحَقُّ في القِرطاسِ مَسطورا
حَنَّتْ إليهِ.. ويُعْشيْ نُورُه الطُورا
تُحْييْ السَرائِرُ بالنُور الأساريرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العاشقة
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 17
العمر : 30
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: واحة الشعر من هنا يثب التاريخ   الأربعاء أكتوبر 08, 2008 2:47 pm

شكرا على هذا الموضوع حقا عنوان الموضوع كان رائعا تقبل مروري صديقتك ونرجزا منك المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
واحة الشعر من هنا يثب التاريخ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشاق منتدى مقاطعة الطينطان  :: المنتديات العامة :: منتدى عشاق الرياضة :: الأدب العربي والحساني-
انتقل الى: