اخبار ثقافة سياحة ومشاعر حب صادقة
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول
عيدا مبارك وكل عام والجميع بالف خير يتقدم مدير منتدى الطينطان لجميع اعضائه ولسكان مدينة الطينطان جميعا وسكان ربوع الوطن بالتبركات والامنيات لهم بالسعادة والهناء وكل عام والجميع بالف خير

شاطر | 
 

 محمذن عمر (2) في النسيب والغزل/ أحمدو ولد اجريفين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 394
الموقع : www.tintane.yoo7.com
العمل/الترفيه : comptblitè
المزاج : contant
تاريخ التسجيل : 22/04/2008

مُساهمةموضوع: محمذن عمر (2) في النسيب والغزل/ أحمدو ولد اجريفين   الخميس أغسطس 04, 2011 11:22 am

كان محمذن عمر رحمه الله –وهو في ريعان شبابه- مرة في مدينة سانت الويس السنغالية المعروفة محليا ب "اندر" لعلاج والده, وبدأ موسم الخريف وهو الموسم الذي تزدان فيه ربوع "إگيدي" و"الذراع" بالجداول والمروج.

حيث تتزيى الأرض بحلل سندسية من شتى صنوف النباتات المخضلة يذرعها المنتجعون بحيواناتهم في جو من الزهو والبشر بهذا الموسم يجعلك تعتقد أن الطبيعة تعيش عرسا حقيقيا, فحنت روحه رحمها الله إلى هذا الجو الذي ألفته من قبل في مناطق مثل "شـگندات" و"لبيرات" وما بينهما, ولك أن تتصور الحالة النفسية لشاب مثله يمارض أباه في "اندر" في تلك الفترة حيث ترتفع درجة الحرارة ويكثر البعوض وتفوح روائح المجاري في حارات "سندونه" و"لوضه" و"كرتَ" من مدينة سانت الويس , فقال رحمه الله:

لعدن حد امن أهـلي تجبر ۞ لحـگ لُ هذا من الاخبـــــار

عني هـــون انطبب فاندر ۞ ؤ عيب الدار اعل من فالدار

يا الله لي مالْــيَقْ شـگدات ۞ وأبداه ؤ ذوك الحــــــومات

البيهم حيــــــــــات اتّلات ۞ كان اعلــــــــيهم بعد المــدار

ؤ مالْيَقْ لخريف افلبيرات ۞ فانواويل اتـــــراوغ لخظــار

واطلبتك يالــواحد فالذات ۞ تحرم جلي مــــن لهب النــار

ؤ نسيني فاتْوين ؤ چگين ۞ ؤ ســندونَ يالحي المتــــين

ؤ گت اندر ؤ دار الماسين ۞ ؤ كرت والفيــــهَ من سندار

وافلوضَ و إگمنِ وافســـين۞ باللي فيه الخـــير ؤ مختــار

لعدن حد امن أهـلي تجبر ۞ لحـگ لُ هذا من الاخبـــــار

عني هـــون انطبب فاندر ۞ ؤ عيب الدار اعل من فالدار

ويقول أيضـــا:

النيَّ بالـدرجَ والشــــــــان ۞ للظيف ؤ للعـــــزر تليــان

باش اطوال اعليه الزمـان ۞ هي فاحســــــــــــانُ تتهيّ

تنشر ل فرو امن الخرفان ۞ ؤ تظحك لُ ظـــحك بالنيّ

وافوذنيه اتمرحيب اگران ۞ عينُ من رزقُ ممـــــــــلي

واعل كل امر مـــــاه مان ۞ يسو گـــــاع الص من هي

هي اللي ماه مفهـــــــــومَ ۞ والهــــول ؤ زيــن ألا هــي

ؤ هي زاد اللي معلـــــومَ ۞ ؤهـــي ؤهــي ؤهــي ؤهــي

وهو القائــــل:

الفـــــــــلاح ألا شي يعطيه ۞ مولان للعبـــــــد ال يبغيه

ما يحتـــــــاج اللحفول أهيه ۞ ؤ لا يحتاج التمساح أراح

هذا گاع أمّـــــــــــال وجيه ۞ كاف من شي زين الفـلاح

إيج من لغيــــود اللي شين ۞ ؤسعد أم أمنادم فيه الْتـــاح

وإيج منــــهم زاد اللي زين۞ ؤ يا عباد الله الصـــــــلاح

وله أيضـــــا:

أفلح لغيــــــــــود ؤ گاص ۞ وازيــــــنـــــــــهم زاد امامَّ

راص انعامتــهم خــــاص ۞ ؤ راص انعامتــــــــهم عامَّ

2. في المناظرات (لكطاع)

محمذن عمر شاعر لا يبارى في المناظرات, فقد كان المجلي دائما في كل المناظرات يكون أحد فرسانها وقد مكنته من ذلك سرعة بديهته النادرة وقدرته الفائقة على الرد والطرح على مناظريه محافظا على ثنائية الدفاع والهجوم التي يصعب الالتزام بها على كثير من الشعراء.

ومن النوادر التي تُروَى عنه في هذا المضمار المناظرة التي جرت بينه وبين صديقه القطب المعروف علما وصلاحا الشيخ أحمدُ ولد أبوبكر ولد فتى الشقروي الذي أراد أن يعرف مداه في هذا الفن وبدأ معه مناظرة من أول اليوم واستمرا يتساجلان سحابة يومهما وفي المساء قال له محمذن عمر:

حد امـگـاطع لك مـايريح ۞ اتحـــــــــــــم للحمــــــايَ

البحر انت وانتــــا الريح ۞ العقـــــيم ؤ لعمــــــــــــأيَ

فسأله الشيخ هل حفظت هذا السجال؟ فقال له لا لم أحفظه! فقال له الشيخ أما أنا فقد حفظته كلا, ثم عرضه عليه ولسانه حاله يقول: "هذه بتلك".

ولك أيها القارئ الكريم أن تتصور مساجلة بهذا الطول ويكون آخر سجل فيها بهذا المستوى الرائع مع أن الأداء يتناقص عادة مع الوقت مما يجعلنا نتساءل كيف كانت بقية هذه المناظرة؟ ولكن الرواة والمدونين لا يسعفوننا بالجواب بل قال لي من حضرها إن هذه المناظرة النادرة قد ضاعت لطولها وتتابعها بوتيرة لم تدع للحضور فرصة لكتابتها وهكذا لم يتمكن من حفظها إلا الشيخ أحمدُ وليست تلك إلا إحدى عجائبه رحم الله الجميع.

وأرجو من المهتمين أن يبحثوا عنها في مظان حفظها عند تلامذة الشيخ وأقاربه.

مع عمه المختار السالم (التاه)

كان محمذن عمر مرة مع أخيه حبيب في شمام فزارهما خالهما سيد ألمين ولد ببكر فحمّلا له جمالا كانت معه بالمؤن, فسمع بذلك عمهم المختار السالم فجاءهم ففعلوا له ما فعلوا لخالهم ولكن التاه بجلالته لم تطب نفسه بأن يعامل على قدم المساواة مع أي كان ولو كان سيد ألمين, فقال:

حد امساوين من لعبـــاد ۞ امع حـــــــد ألان متـگاد

باتساويه امعاي فابـــلاد ۞ ذاك امن اتســـــاو واذينِ

ذاك امساو خيل الجيــاد ۞ امع خـــــــــــيل البراذين

أولاد اختُ يحــذوه إهل ۞ وان هــــــــــــذا لمحاذين!

مزال إيج ولد اختي ولد ۞ حمــــدي زاد آن يحـذيني

فرد عليه محمذن عمر قائلا:

البرذون إلى عاد الخــــيل ۞ لحراير يخلبها في الميل

بالمد ؤلكراع ؤ ذي الحيل ۞ وان يرعانِ فاشــــــطين

باش اعليه اتثيب التفضيل ۞ لحراير بلا تفـــــــــطين؟

خال يقضــــــيل كان الهم ۞ ما گـط ؤور متخــــــطين

والّ راج فاللــــــه انتـــــم ۞ نعطـيه ؤهــــــــو يعطـين

مع صاحبه الداه ولد محمذن السالم:

فال محمذن عمر:

الداه ألا عايد فــــــــــداع ۞ والَّا عــــايد رگاص آيَ

عندُ خاتم زاكتوب اذراع ۞ زينـــين ؤ عندُ ضمباي

فرد عليه الداه قائلا:

عندك گفَّ بيها تنتــــاش ۞ ؤ عندك زاد أگصار آي

وامع هذا عندك منـگاش ۞ متخطي فالزين الغــــايَ

فقال محمذن عمر

عندي منـگاش ابذيك الحيل ۞ واكتــاب زاحد للغــاي

وانت عندك بيت ؤ تهلـــيل ۞ ؤمن لكتوب امرفد ثاي

فقــال الــداه

بداع ؤ لا كيفك موجـــــود ۞ عدت انت شيخ القراي

ؤ لاتخطى منذا گاع اتعود ۞ اتبـان امنبت گطــــــاي

فقال محمذن عمر:

عندي گطـــــاي تتوارث ۞ غـير انت باطـــل يا باي

ألاّ شفتك باطل حــــارث ۞ شمـامَ وامنبــت صــــأي

وأختم هذه الحلقة الثانية عن محمذن عمر بروائع مدح بها حاكم المذرذرة حينها المسمى ببكر باه عندما جاءه في مهمة مستعصية فقال له رحمه الله:

مورود أمشهور ؤمنصـور ۞ افكل أمـــــــــــور ابطول أناج

لمور اتحيك اعل بالشـــور ۞ مانك گاع امـــــــــع حد انتـاج

ببكر ياللي مـــــــــــــا ينال ۞ مثــلك فالنــــــاس ؤلا ينـگــال

كون انك عــديم الامثـــــال ۞ اسمعت النـــاس افذ تتحـــــاج

يا غوث الضعاف الفصــال ۞ ؤ ياغوث الغني اللي محتــاج

امرب نتــــــــاج امن المال ۞ وامن النــــــاس امرب نتـــاج

والخلـــق اعليك ابلا رسال ۞ اعليك النـــــــــاس ألا تتبـــاج

اتجــــيك أگفال أگفال أگفال ۞ واتجيك أگراج أگراج أگـراج

ألا عندك ســـاع مانك سال ۞ امن السجن ألفـــــــين أرگـاج

يببكر يعرف الاســـــــــلام ۞ عنك طفــــــــــل التـﮙدام أيام

الشح ؤتجــــــــوال التخمام ۞ گمت افالامر الـگـــاس عجاج

واكلام امعـــــاك أقوام أيام ۞ الشــــــــــــح ألاّ كيف الدجاج

واكلامك فالخـــارج والعام ۞ ألا كيفت مـــــــــــــــاءً ثجاج

انــــــدور اتفـرج لي فالهام ۞ ياللي في اللي گاسي فـــــرّاج

غايتنا تصـلح ذو الايــــــام ۞ فاخبر غايتنــــــا ذي لك حاج

واللي عاگبها راص اكــرم ۞ انت فيه اتـــــــــــــواس لمَّاج(ه)[1]

مورود أمشهور ؤمنصـور ۞ افكل أمـــــــــــور ابطول أناج

لمور اتحيك اعل بالشـــور ۞ مانك گاع امـــــــــع حد انتـاج

ومن الطرائف التي تروى مع هذه المدائح أن الشاعر والأديب الكبير محمد ولد هدار كان حاضرا عندما جاء محمذن عمر وألقى هذا الشعر على الحاكم في مجلسه وهو حينها لا يزال شابا يافعا ("ما فات حسن گرنُ" كما يقول الرواة), فسأل محمد ولد هدار: من الفتى... من الفتى...؟ انبهارا منه بهذا الشعر, فقيل له هذا محمذن عمر ولد سيدي ولد محمد لعلي... فقال لهم: نعم... لقد عرفته... أمه منت اجريفين ولكن ليس كما قلتم ابن سيدي, إنه إبني وكان كامنا في بطن أمه (بارك), فهذه "التيفلواتن" لا يستطيع غيري أن ينجب صاحبها.

ويذكر أن محمد ولد هدار كان قد تزوج أم المؤمنين بنت اجريفين المعروفة وأنجب منها ابنيهما عابدين والبتول قبل أن يطلقها عليه القاضي عمر ولد أبنو عبدم في نزاع شهير, ثم تزوجها بعد ذالك سيدي فقال محمد "گافُ" الشهير:

مذكورال سبت لهلاك ۞ جايبها ذا الدهر اسويدي!

يخي أَلاّب عمــر ذاك ۞ يكـــون إمــرگـها لـيـدي!

إعداد أحمدُ ولد اجريفين

نقلا عن موقع المذرذره اليوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tintane.yoo7.com
 
محمذن عمر (2) في النسيب والغزل/ أحمدو ولد اجريفين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشاق منتدى مقاطعة الطينطان  :: المنتديات العامة :: منتدى عشاق الرياضة :: الأدب العربي والحساني-
انتقل الى: